اهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر في منتدى كنوز السماء
ويكون سبب بركه
ونشر لكلمه السيد المسيح
وتعاليمه لنا يشرفنا انضمامك لاسرة منتدانا

اذا كانت هذه زيارتك الاولى نتمني ان تقضي وقت ممتع معنا في المنتدي

وان لم تكن هذه زيارتك الاولى فوقتا ممتعا برفقتنا


ولا تنسى المنتدى يحتاج الى تفعيل الاشتراك من ايميلك

<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">



 
الرئيسيةالمجلةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخولقناه الطريق فوتو شوب اون لاين keyboard عربياتصل بنا

شاطر | 
 

 تفسير الاصحاح الرابع والثلاثون من سفر الخروج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامي سمير
مراقب عام المنتدي
avatar

ما هي ديانتك : انا مسيحي

ذكر

الابراج : الحمل الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 1528
نقاط : 5991
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 43
الموقع : القاهره
العمل/الترفيه : في مجال الديكور

المزاج بشكر ربنا جداااااااااااااااااااااااااا

مُساهمةموضوع: تفسير الاصحاح الرابع والثلاثون من سفر الخروج   الإثنين مايو 31, 2010 12:12 am


تجديد العهد
(يتبع)






1. لوحان آخران للعهد [1-4].


2. نزول الرب وحديثه مع موسى [5-10].


3. شرطا التجديد [11-26].


4. صوم موسى [27-28].


5. لمعان وجه موسى [29-35]

1. لوحان
آخران للعهد:





في المرة الأولى قدم الله اللوحين
منحوتين ومنقوشة الوصايا عليها، لكن في هذه المرة طلب الله من موسى أن ينحت
اللوحين مثل الأولين، ويكتب الله عليهما. لقد جدد الله العهد مع شعبه
الساقط، لكن
الشعب فقد اللوحين اللذين من عمل الله.


2. نزول
الرب وحديثه مع موسى:





لقد حقق الله وعده لموسى: "ويكون
متى اجناز مجدي..." (33: 22)، إذ نراه هنا قد "إجتاز الرب قدامه"
[6]، وأعلن الرب عن طبيعته أنه "إله رحيم ورؤوف بطئ الغضب وكثير الإحسان
والوفاء، حافظ الإحسان إلى ألوف، غافر الإثم والمعصية والخطية، ولكنه لن
يبرئ
إبراءً، مفتقد إثم الآباء في الأبناء وفي أبناء الأبناء في الجيل الثالث
والرابع" (6: 7).



إنه يحقق أيضًا وعده: "أنادي باسم
الرب قدامك، وأتراءف على من أتراءف وأرحم من أرحم" [19]. لقد أوضح ماذا
يعني
أنه يتراءف على من يتراءف ويرحم من يرحم، إنها ليس كما تبدو لأول وهلة إن
الله
لديه محاباه يرحم من يشاء حتى وإن كان غير تائب، ويقسو على من يشاء حتى وإن
كان
تائبًا! إنما أحكامه فوق الفكر البشري، هو يرحم متى رأى الإنسان قدم توبة،
أو
مشتاقًا إلى التوبة. هوذا الآن يعلن رحمته بتجديد العهد، لكن ليس بغير عدل
إنما
بعد أن قدموا توبة صادقة، ونزعوا عنهم زينتهم (33: 6) وناحوا (33: 4).



قوله "أرحم من أرحم" تشبه قول
الرسول بولس: "أنا غرست وأبولس سقى لكن الله كان ينمي" (1 كو 3: 6).
حقًا الله هو الذي يهب النمو لكرمه أي الكنيسة، لكن هل يعمل الله من غير أن
يغرس
الرعاة ويسقوا الكرمو؟! أو هل يتوقف الرعاة عن العمل لأن الله هو الذي
ينمي؟! هم
يبذلون ما في استطاعتهم لكن لا حياة بدونه! هكذا نحن نقدم التوبة لكن لا
رحمة من
أجل برّ فينا إنما من أجل الله الذي يرحم من يرحم. وكما يقول القديس
أغسطينوس
:
[من يظن أن في الله ظلمًا لكونه يؤدب تأديبًا عادلاً على من يستحق ذلك أو
يطيل
أناته ورحمته... فهو غبي
[439]].



استخدم الرسول بولس هذه العبارة في
رسالته إلى أهل رومية، إذ يقول: "فماذا نقول؟! ألعل عند الله ظلمًا؟! حاشا.
لأنه يقول لموسى إني أرحم من أرحم وأتراءف على من أتراءف، فإذًا ليس من
يشاء ولا
لمن يسعى بل لله الذي يرحم" (رو 9: 14-16). ماذا يعني هذا، هل أننا لا نشاء
ولا نسعى لأنه هو الذي يرحم أو يقسو كما يشاء؟! يستحيل. لكن يُريد الرسول
أن يؤكد
أن رحمة الله مجانية وحبه من أجل طبيعته، أنه يهب الذين يشاءون التوبة
ويسعون إليه
لكنه ليس من أجل حبه ورحمته وخلاصه المجاني. وقد أراد الرسول في هذا
الأصحاح أن
يوضح إن كان الرب قد قبل شعب إسرائيل ورحمه قديمًا فليس له فضل في ذلك، وإن
كان
الأمم قد اشتهوا الخلاص وآمنوا أيضًا ليس لهم فضل، الله الذي يرحم إسرائيل
قبلاً
يرحم كل الأمم حاليًا، فليس لإسرائيل أن يعترض!! فقد سبق وتنبأ هوشع النبي
بلسان
الرب قائلاً: "سأدعو الذي ليس شعبي شعبي والتي ليست محبوبة محبوبة" (رو
9: 25)، ليس على حساب الشعب القديم وإنما لأن الشعب القديم قد رفض والأمم
قبلوا!
[440].


أما قوله انه يفتقد إثم الآباء في
الأبناء، فقد شرحناه قبلاً أثناء الحديث عن الوصية الأولى (أصحاح 20).



إذ سمع موسى صوت الرب "أسرع وخرّ
إلى الأرض وسجد" [8]، مقدمًا الخضوع والتوبة نيابة عن الشعب كله فجدد الرب
العهد قائلاً: "ها أنا أقطع عهدًا..." [10].


3. شرطا
التجديد:





إذا يقطع الرب عهدًا مع الشعب بعد سقوطه
في عبادة الأوثان قدم لهما شرطين أساسيين:



أ. شرط سلبي: هو تحطيم الخطية بكل صورها،
إذ يقول "إحترز من أن تقطع عهدًا مع سكان الأرض التي أنت آت إليها لئلا
يصيروا فخًا في وسطك، بل تهدمون مذبحهم وتكسرون أنصابهم وتقطعون سواريهم،
فإنك لا
تسجد لإله آخر، لأن الرب إسمه غيور
. (انظر
المزيد عن هذا الموضوع هنا في

موقع الأنبا تكلا
في أقسام المقالات و
التفاسير الأخرى).

إله غيور هو...". وكما قلنا قبلاً لم يكن
ممكنًا للشعب أن يميز بين الخطية والخطاة، فإبادة كل ما يتعلق بالخطاة كان
رمزًا
لإبادة الخطية في حياتنا.



ب. شرط إيجابي: لا يكفي الهروب من الشر،
ولكن الجانب الإيجابي ضروري في العهد، كحفظ الأعياد وتقديم الأبكار وتقديس
يوم
الرب... الأمور التي تلهب قلب الإنسان بنار محبة الله، تعطيه فرحًا وراحة!
وقد سبق
الحديث عن هذه الأمور.


4. صوم
موسى:





إمتزج العهد بالصوم، إذ "كان هناك
عند الرب أربعين نهارًا وأربعين ليلة لم يأكل خبزًا ولم يشرب ماءً" [28].



إذ كان عند الرب لم يحتاج إلى خبز أو
ماء، إذ كان الرب هو شعبه وسرّ ارتوائه. وقد رأينا قبلاً أن رقم 40 يُشير
إلى
الحياة الزمنية، وكان الإنسان في تمتعه بلذة الوصية والشركة مع كلمة الله
يلزم أن
يقضي حياته بعيدًا عن حياة الترف.


5. لمعان
وجه موسى:





إذ وقف موسى أمام الله صار "جلد
وجهه يلمع في كلامه معه" [28]، الأمر الذي لم يحدث طوال السنوات السابقة،
أثناء لقائه معه خلال العليقة الملتهبة أو عند تسلم الوصايا العشر في المرة
الأولي
أو الشريعة... وكأن الله أراد أن يكافئه في هذه المرة لقاء حبه الشديد
لشعبه، فإن
كان بالحب قبل أن يمحى إسمه من الكتاب الأبدي، فإنه بالحب صار وجهه يضئ وهو
بعد على
الأرض! هذا هو بهاء حياة الحب الحقيقية ومجدها!



يرى القديس اكليمندس الإسكندري
في
لمعان وجه موسى رمزًا للإنسان الغنوسي أي صاحب المعرفة الحقيقية العملية،
فإنه
يتمجد هنا على الأرض كما حدث لموسى، فيحمل جسده سمات النفس البارة
[441].
يرى العلامة ترتليان في هذا الحدث إعلانًا لعمل الله في القيامة،
فإن كان
موسى هو بعينيه قد تمجد حتى لم يستطع الشعب أن ينظر إلى وجهه المضيئ، هكذا
يكون
حالنا في القيامة
[442].



أما البرقع الذي وضعه موسى حين كان يتحدث
مع الشعب حتى يقدر أن يقف بينهم ويحدثهم، فهو ذاك الذي أزاله السيد المسيح
بنوالنا
نعمته (2 كو 3: 13-14)، وكما يقول القديس بولس أن البرقع لا يزال موجودًا
لدى
اليهود على قلوبهم غير المؤمنة (2 كو 3: 7)، لهذا لا يستطيعوا إدراك أسرار
الناموس
وروحه الخفي!



يتحدث العلامة أوريجانوس عن هذا
البرقع قائلاً:



[إن قرأنا بإهمال بلا غيرة للفهم أو
الإدراك يكون الكتاب كله مُغطى بالبرقع حتى الأناجيل والرسائل
[443]].



[يأتي بعضكم بعد القراءة مباشرة، والبعض
لا يناقش ما يسمعه، ولا ينطق به، هؤلاء لا يتذكرون وصايا الناموس الإلهي
القائلة:
"إسأل أباك فيخبرك وشيوخك فيقولوا لك" (تث 32: 7). والبعض لا ينتظر حتى
نهاية القراءة في الكنيسة، وآخرون لا يهتمون إن كانت القراءات قد تليت أم
لا...
أقول عن هؤلاء أنه عند قراءة موسى ليس فقط لا يوضع برقع بل يوضع حائط وسور
في
قلبهم
[444]].



[لا تكفي الدراسة لمعرفة الكتب المقدسة
إنما يليق بنا أن نتضرع إلى الرب ونتوسل إليه نهارًا وليلاً حتى يأتي الحمل
الذي
من سبط يهوذا ويمسك الكتاب المختوم ويفك ختومه (رؤ 5: 5). هذا الذي لما شرح
الكتب
لتلميذيه إلتهب قلباهما فقالا: "ألم يكن قلبنا ملتهبًا فينا إذ كان يشرح
لنا
الكتب" (لو 24: 32). ليتحنن الرب علينا الآن، إذ قيل: الرب هو روح، وحيث
روح
الرب هناك الحرية (2 كو 3: 17) حتى تثبت حرية المعرفة ونخلص من عبودية
البرقع، لهذا
أضاف الرسول قائلاً: "ونحن جميعًا ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف"... ولكن
كيف يمكن أن نجد هذه الحرية إن كنا لا نزال عبيدًا للعالم والمال وشهوات
الجسد؟!
[445]



<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">

مش عارف ارتب كلامى بس اكيد انت فاهمنى


مش عارف فى حاجه قلقانى بس اكيد هاتطمنى


مش عارف اغير نفسى بس اكيد هاتغيرنى


مش عارف ابداء منين بس اكيد هاتعرفنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://konoz.0wn0.com
 
تفسير الاصحاح الرابع والثلاثون من سفر الخروج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °◦ ♣..♥ منتدي الكتاب المقدس ♥..♣◦° :: تفسيرات وأسفار الكتاب المقدس-
انتقل الى:  
كنوز السماء
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>
الساعة الان بتوقيت القاهره
Powered by phpbb2 ® Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى كنوز السماء
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
http://konoz.0wn0.com
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
all participants &topics in forum konoz.0wn0.com does not necessarily express the opinion of its administration,but it's just represent the viewpoint of its author

اكتب اميلك ليصلك كل ما هو جديد بالموقع:

بعد ان تقوم بادخال بريدك ستصلك رسالة باسم FeedBurner Email Subscriptions اضغط علي الرابط الموجود بداخلها لتفعيل حسابك

منتدي كنوز السماء

كنوز السماء

منتديات كنوز السماء

↑ Grab this Headline Animator

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A-%D9%83%D9%86%D9%88%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1 Add to My Yahoo! منتدي كنوز السماء Add to Google! منتدي كنوز السماء Add to AOL! منتدي كنوز السماء Add to MSN منتدي كنوز السماء Subscribe in NewsGator Online منتدي كنوز السماء
Add to Netvibes منتدي كنوز السماء Subscribe in Pakeflakes منتدي كنوز السماء Subscribe in Bloglines منتدي كنوز السماء Add to Alesti RSS Reader منتدي كنوز السماء Add to Feedage.com Groups منتدي كنوز السماء Add to Windows Live منتدي كنوز السماء
iPing-it منتدي كنوز السماء Add to Feedage RSS Alerts منتدي كنوز السماء Add To Fwicki منتدي كنوز السماء Add to Spoken to You منتدي كنوز السماء
Add to Alesti RSS Reader Add to Alesti RSS Reader  
Share |
أضف إلى The Free Dictionary Untitled Page
الوقت الذي امضيتة بهذه الصفحة هو:

ثانية

منتديات كنوز السماء

منتدي الكتاب المقدس     دراسات وابحاث مسيحية    منتدي الاسره المسيحية    منتدي الكتب    منتدي الشهداء والقديسين    منتدى الاخباري     امنتدي البيت المسيحي      منتدى الصوتيات والمرئيات    منتدى البرمجيات والتكنولوجيا (تصميم وتطوير المواقع )    المنتدي العام الثقافي    منتدي الترفيهي    منتدي الرياضي    المنتدي التعليمي    منتدي الطبي

المواضيع الأخيرة
» بيان هام لكل الخدام
الأحد أغسطس 19, 2012 4:47 pm من طرف stmaryaiad

» تعزيات فى وسط الهموم
الإثنين يناير 23, 2012 8:07 am من طرف سماح

» هل معجزات المسيح تمت بالصلاة؟! هل كان المسيح يصلي قبل إجراء المعجزة، لكي يُتَمِّم الله المعجزة، فيستجيب لصلاته؟
السبت يناير 21, 2012 3:01 pm من طرف admin

» كورس الأوراكل
الخميس يناير 05, 2012 5:37 pm من طرف stmaryaiad

» كورس التغيير الفعال
الإثنين ديسمبر 12, 2011 2:38 am من طرف mary_jesus

» اول عيد ميلاد لاروع و اجمل منتدى كنوز السماء فى الدنيا كلها
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:33 pm من طرف aghapy jesus

» كتب القمص أنطونيوس كمال حليم (علم نفس)
السبت نوفمبر 19, 2011 3:55 pm من طرف mena92

» سر بسيط قد يكون المفتاح لنجاحك
الخميس نوفمبر 03, 2011 2:16 am من طرف admin

» حظك اليوم مع يسوع فقط وحصري علي كنوز السماء يوميا
الأربعاء نوفمبر 02, 2011 3:03 pm من طرف admin