اهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر في منتدى كنوز السماء
ويكون سبب بركه
ونشر لكلمه السيد المسيح
وتعاليمه لنا يشرفنا انضمامك لاسرة منتدانا

اذا كانت هذه زيارتك الاولى نتمني ان تقضي وقت ممتع معنا في المنتدي

وان لم تكن هذه زيارتك الاولى فوقتا ممتعا برفقتنا


ولا تنسى المنتدى يحتاج الى تفعيل الاشتراك من ايميلك

<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">



 
الرئيسيةالمجلةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخولقناه الطريق فوتو شوب اون لاين keyboard عربياتصل بنا

شاطر | 
 

 تفسير سفر اللاويين الاصحاح الاول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامي سمير
مراقب عام المنتدي
avatar

ما هي ديانتك : انا مسيحي

ذكر

الابراج : الحمل الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 1528
نقاط : 5927
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 43
الموقع : القاهره
العمل/الترفيه : في مجال الديكور

المزاج بشكر ربنا جداااااااااااااااااااااااااا

مُساهمةموضوع: تفسير سفر اللاويين الاصحاح الاول   الخميس يونيو 03, 2010 12:43 am


دليل
الذبائح





ص1- ص7








الذبائح والتقدمات:



1. ذبيحة المحرقة [ص
1].



2. تقدمة القربان [ص
2].



3. ذبيحة السلامة [ص
3].



4. ذبيحة الخطية [ص
4، 5: 5-13].



5. ذبيحة الإثم [ص
5: 16- ص6].









الأصحاحات 1-7



الذبائح
والتقدمات



]سفر اللاويين هو سفر حياة
الجماعة المقدسة بالله القدوس يقوم أساسًا على الذبيحة التي يقدمها الكاهن،
فلا
إقتراب لله ولا قبول للعبادة إلاَّ من خلال المصالحة بالدم الذي يقدمه
الكاهن بأسم
الجماعة. وكأنه لا دخول إلى أحضان الآب القدوس ولا راحة أبدية إلاَّ بدم
ربنا يسوع
المسيح الذي يُطهرنا من كل خطية (1 يو 1: 7)، بكونه ذبيحة الصليب الفريدة
والكاهن
الأعظم في نفس الوقت.


ولما كانت ذبيحة الصليب فريدة في نوعها
وفي إمكانياتها لهذا لم يكن ممكنًا لنوع واحد من الذبائح أو التقدمات أن
يكشف
عنها، فقدم لنا سفر اللاويين خمسة أنواع من الذبائح والتقدمات كل منها يعلن
عن
جانب أو جوانب معينة من جوانب الصليب، ومع هذا يمكننا أن نقول بأن هذه
الأنواع
جميعها بطقوسها الطويلة والدقيقة المتباينة قد عجزت عن كشف كل أسرار الصليب
لذا قدم
لنا العهد القديم رموزًا وتشبيهات وأحداث كثيرة عبر الأجيال لعلها تدخل بنا
إلى
أعماق جديدة لهذا السر الفائق: سر الصليب والذبيحة.



أما الذبائح والتقدمات المذكورة هنا فهي:


1. ذبيحة المحرقة [ص



2. تقدمة القربان [ص 2


3. ذبيحة السلامة [ص 3].

. ذبيحة الخطية [ص 4، 5:
1-13



5. ذبيحة الإثم [ص 5: 14-
ص 6: 7].



يرى بعض الدارسين أن
الأصحاحات (1- ص 7: 7) تمثل دليلاً عن الذبائح موجهًا لجماعة المتعبدين مع
الكهنة،
أما الجزء الأخير (6: 8، 7: 38) فيمثل دليلاً للكهنة عن طقس الذبائح
والتقدمات



ترتيب الذبائح
وإرتباطها معًا:



جاء ترتيب الذبائح والتقدمات عجيبًا فقد
بدأ بذبيحة المحرقة وانتهى بذبيحة الإثم الأمر اللائق من جهة نظرة الآب
للذبيحة لا
نظرة الإنسان. فالمؤمن في لقائه مع الصليب يراه أولاً كذبيحة إثم وذبيحة
خطية إذ
يرى فيه كلمة الله المتجسد وقد حمل آلامه وإثمه ليرفع غضب الآب عنه، خلال
هذه
النظرة يتلمس في الصليب ذبيحة سلامة وشكر فيقدم حياته في المسيح يسوع
المصلوب حياة
شاكرة عوض طبيعته الجاحدة التي دبت فيه خلال السقوط، كما يرى في الصليب
تقدمة
قربان فيه ينعم بحياة الشركة في المسيح يسوع المصلوب، وأخيرًا يدرك الصليب
كذبيحة
محرقة إذ يكتشف فيه طاعة الإبن الوحيد للآب حتى الموت موت الصليب مقدمًا هو
أيضًا
حياته ذبيحة طاعة ومحرقة حب لله في إبنه. هذا هو ترتيب الذبائح والتقدمات
خلال
إنتفاعنا كمؤمنين، أما الآب فيتطلع إلى الصليب أولاً - إن صح التعبير-
كمحرقة طاعة
يشتّم فيه رائحة إبنه المحبوب محرقة حب كامل، وينتهي بالنظر إليه كحامل
لخطايانا
وآثامنا يدفع عنا الدين ويحمل عنا الغضب الإلهي. لسنا بهذا نميز بين جانب
أو آخر
في نظر الله الآب أو المؤمن إذ هي جوانب متكاملة غير منفصلة قط، لكن ما نود
توضيحه
أن الصليب يُعلن - في نظر الآب- بأكثر بهاء لا في إنتزاع آثامنا وخطايانا
قدر ما
في حملنا طبيعة المصلوب فنصير به محرقة طاعة وحب، نصير لهيب نار لا ينقطع
بحملنا
ما للإبن من طاعة حتى الموت (في 2: 8)، وحب بلا نهاية. لذا يقول الرسول:
"فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع أيضًا الذي إذ كان في صورة الله
لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله لكنه أخلى نفسه آخذًا صورة عبد، صائرًا
في شبه
الناس، وإذ وُجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت" (في 2: 5-8).



في اختصار يمكننا أن نقول بأن الله الآب
يشتّم رائحة المسيح فينا خلال الصليب هكذا:



1. محرقة الحب الكامل والطاعة له في إبنه
(ذبيحة المحرقة).


2. شركة الحياة معه في إبنه الوحيد الجنس
(تقدمة القربان).



3. حياة السلام الداخلي والشكر الدائم
(ذبيحة السلامة).


4. التمتع بالغسل المستمر من خطايانا
اليومية العامة وضعفاتنا التي لا تنقطع (ذبيحة الخطية).



5. الخلاص من كل إثم نرتكبه ونعود إليه
بالتوبة (ذبيحة الإثم).


الذبائح الدموية
والتقدمات الطعامية:



كقاعدة عامة كانت الذبائح تتمركز حول
الدم بكونه يمثل نفس الحيوان، وكأن الإنسان وقد فسدت نفسه تمامًا إحتاج إلى
نفس
بريئة تحمل عنه أجرة إثمه وتفتديه من الموت بعد أن تفيّ عنه الدين. ولم يكن
هذا
العمل إلاَّ رمزًا لسفك دم السيد المسيح المخلص الذي وحده قادر أن يفدي
البشرية
ويدفع دينها لدى الآب بالكامل. وقد آمن اليهود بفكرة إفتداء النفس بالنفس،
فنذكر
بعض عبارات من مفسري اليهود



* ترتبط نفس كل خليقة بدمها، لذلك قُدم
الدم للتكفير عن نفس إنسان، فتحل نفس عوض الأخرى، وتكفِّر عنها (راشي)



* تحل نفس محل الأخرى (إبن عزرا).


* أقدم لك النفس على المذبح، فتكفِّر نفس
حيوان عن نفس إنسان (موسى بن ناخمان).


وقد عبّر كثير من اليهود عن شعرهم بعجز دم الحيوان عن الإيفاء بدين
الإنسان أمام الله، الأمر الذي لأجله كانت القلوب في العهد القديم متطلعة
بشوق إلى
مجيء المسيا

كمخلِّص
حقيقي لهم.


أما الذبائح الدموية فأستُخدم فيها ثلاثة
أنواع من الحيوانات ونوعان من الطيور:



1. البقر. 2. الغنم. 3.
الماعز. 4. اليمام. 5. الحمام.



بجانب هذه الذبائح الدموية وجدت التقدمات
الطعامية كالدقيق والفطير وسكيب الخمر... إلخ، وكانت هذه التقدمات غير
منفصلة عن
الذبائح الدموية. ولتأكيد ذلك كانت هذه التقدمات تختلف في كميتها حسب نوع
الذبيحة
التي تلازمها (عد 15: 1-12، 28: 1-12، 29: 1... إلخ).



الذبائح والكهنوت:



التحم العمل الذبيحي بالكهنوت، فإن كان
الإنسان بعد سقوطه احتاج إلى ذبيحة تفديه وتحمل عنه موته، فالحاجة ملحة إلى
كاهن
يشفع بهذه الذبيحة لدى الله عن الخاطئ. وقد جاء السيد المسيح إلينا بكونه
الذبيحة
الحقة ليُقدمها بنفسه بكونه الكاهن الأعظم القادر وحده أن يشفع في الخطاة
بدمه
أمام الآب، إذ هو حيّ جالس على يمينه، يعمل لحسابنا وبإسمنا. وكما قدم
السيد
لكنيسته حق تقديم جسده المبذول لا كتكرار للذبيحة بل امتداد لها هي بعينها
طريقة
سرية هكذا وهو الكاهن الأعظم السماوي وهب كنيسته الكهنوت المقدس بكونه
العامل في
كهنته والمختفي فيهم، فيعملون باسمه ولحسابه وإمكانياته لا بإمكانيتهم
البشرية
مهما سمت!



هذا وفي العهد القديم نجد للشعب دوره
الإيجابي في الذبيحة، ويرى بعض الحاخامات أن للشعب أن يقدموا الذبيحة
ويضعوا
أيديهم عليها معترفين بخطاياهم أو آثامهم أو معترفين بالشكر لله. بجانب هذا
يسمح
لهم أحيانًا بذبحها وسلخها وتقطيعها وغسل أحشائها. لكن هناك أعمال كهنوتية
لا يستطيع
أن يمارسها أحد غير الكاهن مثل صب الدم من الذبيحة ورشه وإشعال المذبح
بالنار إلخ.



تنوع الذبائح وغايتها:



للقديس يوحنا الذهبي الفم
تعليق على تنوع الذبائح
وغايتها، فمع كثرة أنواعها لا يجد ذبيحة واحدة تقدم ضد عدو بقصد الانتقام،
إنما
جميعها تهدف لبنيان الإنسان خلال غفران الخطايا، إذ يقول: ن
الذبائح
وردت في الشريعة: ذبيحة حمد، وذبيحة معرفة، وذبيحة سلامة، وذبائح
للتطهيرات،
وأنواع أخرى متعددة، ومع ذلك لا نجد ذبيحة واحدة ضد الأعداء، إنما يُقدم
الكل بقصد
نزع الخطايا وتقدم الإنسان


الفيلسوف أثيناغوراس: [يليق
بنا أن
نقدم ذبيحة غير دموية هي خدمة أذهاننا





ذبيحة
المحرقة






يبدأ دليل الذبائح والتقدمات
بذبيحة المحرقة بأنواعها الثلاثة إن كانت من البقر أو الغنم أو الطيور،
فتكشف لنا
في طقوسها عن ذبيحة الإبن في طاعته الكاملة لأبيه، مقدمًا حياته كلها محرقة
حب
ملتهبًا، فأشتمه الآب رائحة سرور ورضى باسم الكنيسة ولحسابها. خلال هذه
الذبيحة
يلتهب قلب المؤمن بالحب الذي له في المسيح يسوع مشتاقًا خلال الإتحاد في
المصلوب
أن يرتفع معه إلى الصليب كما على مذبح المحرقة ليتقبل نار الآلام المتقدة
بسرور،
مقدمًا حياته كلها محرقة للرب.



1. مقدمة [1


2. محرقة من البقر [2-9].



3. محرقة من الغنم [10-13].



4. محرقة من الطير [14-17



1. مقدمة:



أولاً : "ودعا الرب موسى وكلمه من
خيمة الإجتماع، قائلاً" [1].



في بداية الخدمة إستدعى الله موسى
لإستلام العمل الرعوي خلال العليقة الملتهبة نارًا، وبعد الخروج إستدعاه
أيضًا ليتسلم
الوصايا العشر من على الجبل حيث لم تستطع الجماعة أن ترتفع إليه وسط البروق
والرعود والدخان... وكأن الله أراد أن يؤكد لنا عجزنا عن الإلتقاء معه
بكونه النار
الآكلة. لقد اشتهى أن يُقدم لنا وصاياه لعلنا نستطيع أن نقترب إليه من
خلالها،
لكننا في ضعفنا حُسبنا كاسرين للوصية وسقطنا بالأكثر تحت لعنة الناموس، فلا
مصالحة
إلاَّ خلال الذبيحة والدم. هذا هو سبب استدعاء موسى في هذه المرة إلى
الخيمة لا
وسط بروق ورعود وظلمة مرهبة، إنما خلال كرسي الرحمة على غطاء تابوت العهد
(خر 25:
22). وكأن في هذه المرة يقدم له سر ذبيحة الصليب الذي به نلتقي مع الله كما
في
خيمة الإجتماع في سكون وهدوء خلال الحب الإلهي الفائق حيث ينزل إلينا كلمة
الله
حاملاً طبيعتنا، ساحبًا إيانا فيه لننعم بالشركة مع الآب بروحه القدوس في
إستحقاقات الدم الثمين.


ثانيًا:
كانت
ذبيحة المحرقة بحق: "ذبيحة
التكريس والخدمة

، فقد صارت مع
الزمن جزءًا لا يتجزأ من الخدمة الصباحية والمسائية في الهيكل، كما كانت
تُقدم
محرقات إضافية في الأعياد كالسبوت والهلال وبقية العياد، وذلك بعد الخدمة.
إنها تُمثل
ذبيحة العهد التي يُقدمها الشعب الذي دخل مع الله في عهد


كان لذبيحة المحرقة قدسية
خاصة عند
اليهود، فهي الذبيحة الوحيدة التي لم يكن يسمح لغير إسرائيل أن يُقدمها


2. محرقة من البقر:



أولاً:
يقدم لنا
القديس أغسطينوس
تفسيرًا لتعبير "محرقة
"، إذ يقول: [ما هي المحرقة؟ إنها تعني الحرق بالنار تمامًا،
فإن
] تعني
"حرقًا"، "

تعني "كلها"، فالمحرقة تعني حرقها بالنار تمامًا توجد بالأكثر نار معينة
هي المحبة الحارقة، حيث يلتهب الذهن بالحب، لينطلق من الذهن إلى بقية
الأعضاء... فيلتهب
الإنسان كلية بنار الحب الإلهي، مقدمين محرقة لله
بمعنى آخر المحرقة تعني تقديم الإنسان كل حياته الداخلية وتصرفاته الظاهرة
كذبيحة
حب ملتهبة لحساب الله. في هذا يقول القديس أغسطينوس: [عندما يوضع
الحيوان
بأكمله على المذبح ويحرق بكامله بالنار يُسمى محرقة. ليت النار الإلهية
تصعدنا
بالكلية ويلحق بنا ذلك اللهيب بالتمام
كما يقول: [تُسمى الذبيحة محرقة حينما تحرق بالكامل... لذلك فكل محرقة هي
بالحقيقة
ذبيحة، لكن ليس كل ذبيحة هي محرقة



يحثنا القديس يوحنا الذهبي الفم
على تقديم حياتنا ذبيحة محرقة للرب بقوله: [مادام الإنسان أسمى من القطيع،
فإنك إذ
تُقدم نفسك ذبيحة تكون أسمى من تلك الذبائح... توجد ذبائح أخرى هي بالحقيقة
محرقات: أجساد الشهداء، إذ يُقدم الشهداء نفوسهم وأجسادهم أيضًا (محرقة
للرب)، هذه
الذبائح لها رائحة عذبة. تستطع أنت أيضًا إن أردت أن تقدم ذبيحة، فإنه وإن
كنت لا
تقدر أن تقدم جسدك محرقة بالنار، لكنك تقدمه بنار أخرى كالفقر الأختياري...
فإنه
كان في وسع إنسان أن يقضي أيامه في ترف وبذخ لكنه يختار الحياة المُرّة
الشاقة
وإماتة الجسد، أفليست هذه محرقة؟! لتمت (شهوات) جسدك، ولتصلبه، فتتقبل
إكليل
الإستشهاد. فالشهداء ينالون الإستشهاد بالسيف، أما هنا فتناله بالذهن
بالإرادة
القادرة



يقول القديس غريغوريوس النزينزي:
[لنقدم لله كل أعضائنا التي على الأرض (كو 3: 5)، لنكرس جميعها ولا نقدم
فقط جزءًا
من الكبد (3: 11)، أو اللية مع الشحم، ولا بعض أعضاء جسمنا الآن والآخر في
وقت آخر.
لنقدم كل أعضاء الجسد، فنحسب ذبيحة محرقة عاقلة (رو 12: 1)، ذبيحة كاملة...
نقدمها
لله بالكامل فنتسلمها منه بالكامل[/size][16]].



ثانيًا:

إذ تعرفنا على مفهوم ذبيحة المحرقة نتحدث
عمن تقدم من أجله المحرقة، إذ يقول الرب لموسى: "كلِّم بني إسرائيل، وقل
لهم: إذا قرب إنسان منكم" [2].
يرى العلامة
أوريجانوس

أنه لم يقل "إذا قرّب أحدكم" بل قال إذا قرب إنسان منكم" ليس بدون
هدف. يميز هذا السفر بين تقدمة عن إنسان وأخرى عن "نفس" (4: 1)، أو عن
الجماعة كلها (4: 13)، أو عن رئيس (4: 22)، أو عن كاهن... إلخ، وأن كلمة
"إنسان" جاءت في رأس القائمة ليعلن الوحي الإلهي أن تقدمة المحرقة تُقدم
عن الجنس البشري كله بكونه "إنسانًا".



إن كانت ذبيحة المحرقة هي ذبيحة الطاعة
الكاملة التي يُقدمها الإبن للآب، إنما يُقدمها عن البشرية كلها كأنها
إنسان
واحد... إذ يود الآب أن يشتّم في الكل رائحة سرور ورضا.



ثالثًا: التقدمة ذاتها.

"إن كان قربانه من البقر فذكرًا
صحيحًا يقربه" [3].


إذا أراد تقديم محرقة من البقر يختار
ذكرًا (عجلاً) صحيحًا، أي بلا عيب، وكما يقول القديس أغسطينوس:
[حقًا إنه
حمل بلا عيب، بلا عيب تمامًا وعلى الدوام



يعلق العلام أوريجانوس على هذه
الذبيحة بقوله: [ما هي محرقة البقر الصحيحة إلاَّ العجل المسمن لدى الآب
الذي ذبحه
عندما رجع الإبن الذي كان ضالاً، والذي فقد كل خيراته؟! لقد صنع وليمة وكان
فرح
(لو 15: 23)، إذ قيل: "يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب" (لو
15: 10). هذا الإنسان الذي كان ضالاً فوجد لم يكن له برّ ذاتي يقدمه إذ
"بذّر
ما له بعيش مسرف" (لو 15: 13)، فوجد هذا العجل الذي بُعث من السماء لكنه
جاء
من نسل إبراهيم. لذلك لم يقل الناموس "محرقة من البقر" فحسب كما لو كانت
أية بقرة، إنما قال "محرقة من بقر من قطيع" (الترجمة السبعينية) إذ جاء
من نسل البطاركة (القطيع)



لقد حدد أن تكون المحرقة هنا ذكرًا، ويرى
العلامة أوريجانوس أن التمييز بين الذكر والأنثى في المفهوم الروحي
لا يعني
التمييز بين الجنسين الرجال والنساء، إنما يُشير إلى تمييز روحي بين
الرجولة
الناضجة والجادة وبين أنوثة التدليل والترف. لهذا كثيرًا ما يقول إننا سنجد
في يوم
الرب نساء كثيرات هنا يحصين كرجال أقوياء في عيني الرب، ورجالاً كثيرين هنا
يظهرون
في يوم الرب كنساء إذ عاشوا حياتهم في تدليل وتنعم بالملذات الجسدية.[/size]



رابعًا: مقدمها.

أ. "يذبح العجل
أمام الرب ويقدم بنو
هرون
الكهنة الدم..." [5


كان للكهنة في العهد القديم حق تقديم
الذبائح دون غيرهم، وقد جاء السيد المسيح في العهد الجديد ليس على رتبة
هرون بل
على طقس ملكي صادق يقدم ذبيحة الصليب الفائقة... وقد أوضح الرسول بولس في
الرسالة
إلى العبرانيين الفارق بين كهنوت لاوي وكهنوت السيد المسيح، خاصة من
ناحيتين:
الجانب الأول كان كهنوت لاوي يتسم بالضعف فيحتاج الكهنة أنفسهم إلى تقديم
ذبائح عن
أنفسهم قبل تقديمهم ذبائح عن الشعب أما السيد المسيح فبلا عيب



يُقدم الذبيحة عن الشعب.
الجانب الآخر كان الكهنة يقدمون ذبائح حيوانية دموية، دم ثيران وتيوس عاجزة
عن
تطهير الضمير الداخلي، أما السيد المسيح فقدم دم نفسه (عب 9: 12)، فالكاهن
والذبيحة هما واحد، لذا فذبيحته فعّاله واهبة حياة. كما يقول القديس
يوحنا
الذهبي الفم:
[عظيم هو الفارق! إنه هو الفدية والكاهن والذبيحة! لو كان
الأمر
غير ذلك لصارت هناك حاجة إلى تقديم ذبائح كثيرة، وكان يُصلب مرارًا كثيرة
ويقول القديس أغسطينوس: [أنت هو الكاهن، وأنت هو الذبيحة،




أنت
المقدم وأنت التقدمة



مقدم الذبيحة هو كاهننا السيد المسيح،
هذا ما أعلنه آباء الكنيسة بوضوح، فمن كلمات القديس يوحنا الذهبي الفم:
[نحن نقوم بدور الخدم، لكنه هو بنفسه الذي يبارك، وهو الذي يحوّل القرابين


هذا الكاهن الأعظم الذي يعمل في كهنته
إنما يقدم لنا ذات ذبيحته الكفارية الواحدة بلا تكرار، إذ يقول: [بينما
يُقدم في
مواضع كثيرة فهو جسد واحد وليس أجسادًا كثيرة، وهو ذبيحة واحدة. إنه رئيس
كهنتنا
الذي قدم الذبيحة التي تطهرنا، لكي نقدم الآن أيضًا ما قد قدمه والتي لا
تتكرر...
إنها ليست ذبيحة أخرى، بل نقدم دائمًا ذات الذبيحة



خامسًا: طقس التقدمة.


أ. "إلى باب خيمة الإجتماع يقدمه
للرضا عنه أمام الرب" [33].



يترجم البعض "للرضا
عنه" بمعنى أن مقدم الذبيحة يقدمها برضاه أي بكمال حريته، بكونها تمثل
ذبيحة
الصليب التي قدمها السيد المسيح برضاه وبكامل حريته فدية عن البشرية. لكن
التعبير جاء بالأكثر يعلن عن رغبة مقدم الذبيحة في التمتع برضا الرب عنه،
فقد قدمت
ذبيحة الصليب ذبيحة سرور للآب ورضا عن كل المؤمنين المتحدين بالمصلوب. على
أي
الأحوال لكي يتحقق رضا الله عن الإنسان يلزمه أن ينطلق بالتقدمة إلى باب
خيمة
الإجتماع، وكما يقول العلامة أوريجانوس: [إلى الباب وليس في الداخل،
بل
خارج المدخل. بالحقيقة كان يسوع خارج الباب إذ "جاء إلى خاصته وخاصته لم
تقبله" (يو 1: 11). فلم يأت داخل خيمة (الأمة اليهودية) التي جاء من خلالها
إلى الباب ليقدم محرقته، بل تألم خارج المحلة (4: 12). عندما جاء إبن صاحب
الكرم
أخذه الكرامون الأشرار وأخرجوه خارج الكرم وقتلوه (مت 21: 38). هذه هي إذن
التقدمة
التي عند "باب خيمة الإجتماع يقدمه للرضا عنه أمام الرب"، إذ هل
يوجد من هو مرضي لديه أكثر من المسيح "الذي قدّم نفسه لله بلا عيب" (عب
9: 14)



لقد ذُبح السيد المسيح على الصليب خارج
المحلة حتى ننطلق معه حاملين عاره خارج المحلة (عب 13: 13)، وكما يقول القديس
يوحنا
الذهبي الفم:
[صُلب خارجًا كمدين فلا نخجل نحن من طردنا خارجًا



ب. "ويضع يده على

المحرقة فيرضى عليه
للتكفير عنه، ويذبح العجل أمام الرب، ويقرب بنو هرون الكهنة الدم ويرشون
الدم
مستديرًا على المذبح الذي لدى باب خيمة الإجتماع" [4-5].



يضع الإنسان يده على رأس المحرقة ليصير
واحدًا معها، سواء في إعترافه بإحسانات الله عليه عندما يقدم الذبيحة للشكر
أو في
إعترافه بخطاياه وآثامه كما في ذبيحة الخطية أو ذبيحة الأثم، لتنتقل الخطية
إلى
الذبيحة فتكفِّر عنه وتوفي دينه. ونحن أيضًا إذ نضع أيدينا على رأس ذبيحتنا
رب
المجد يسوع نعلن وحدتنا معه، وكما يقول الكتاب أننا "مملؤون فيه" (كو 2:
10)، وأننا "أعضاء جسمه من لحمه ومن عظامه"، "من التصق بالرب فهو
روح واحد" (1 كو 6: 17). صرنا معه واحدًا يُقدم حياته محرقة حب بإسمنا
ولحسابنا، وذبيحة للتكفير عن خطايانا التي حملها على كتفيه، كقول النبي:
"أما
الرب فسُرّ بأن يسحقه بالحزن أن جعل نفسه ذبيحة إثم" (إش 53: 10).



يعلق العلامة أوريجانوس على وضع
اليد على رأس المحرقة، قائلاً: [لقد وضع في جسده خطايا الجنس البشري، إذ هو
رأس
جسد الكنيسة (أف 1: 22-23)
ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [كيف جعل نفسه مصالحًا؟... لقد حمل
العقاب
الذي علينا، خاضعًا للتأديبات التي نستحقها، متنازلاً إلى ما نحن عليه.
أتريد أن
تعرف كيف إحتمل هذا كله؟ يقول الرسول: "المسيح إفتدانا من لعنة الناموس إذ
صار لعنة من أجلنا" (غلا 3: 13)
فإن كانت لعنة الناموس قد حلت بنا بسبب كسرنا للوصية الإلهية، إنحنى هو
ليحمل عنا
اللعنة ويرفعنا من اللعنة إلى مركزه المبارك.



أما من جهة طقس وضع الأيدي على رأس
الذبيحة عند اليهود، فكان هذا الطقس لا تمارسه النساء ولا الأطفال أو
العميان أو
الصم أو غير الإسرائيليين
وكان مقدم الذبيحة أو مقدمو الذبيحة يضعون أياديهم بين قرون الذبيحة
ووجوههم متجهة
نحو الغرب حيث قدس الأقداس ليدركوا قدسية هذا العمل ومهابته، فهو عمل يمس
علاقتهم
بالرب نفسه. هذا ولم يستقر الرأي عما إذا كان الإنسان يضع يدًا واحدة أم
يديه
معًا، لكن المستقر أنه يضغط بيده بكل قوته كمن يلقي بأحماله عليها
وحينما يضع يده يقدم هذا الإعتراف (غالبًا في ذبيحتي الخطية والإثم):
"أتوسل
إليك يا الله فإنني أخطأت وتمردت وعصيت مرتكبًا... (يذكر إسم الخطأ)، لكنني
عدت
تائبًا، وليكن هذا للتكفير عني"



يقول: "يذبح العجل أمام
الرب" [4]،
فإنه كان يذبح خارج المحلة لكنه في الحقيقة يذبح أمام الرب،
إشارة إلى ذبيحة الصليب التي قدمها الإبن طاعة للآب، فإن كان قد صلب خارج
أورشليم
الأرضية لكنه "يظهر الآن أمام وجه الله لأجلنا" (عب 9: 24)، يتقدم كذبيح
وهو جالس عن يمين الآب يشفع بدمه للتكفير عنا، وكما يقول الرسول: "إذ هو
حيّ،
في كل حين ليشفع فيهم" (عب 7: 5).



خلال هذه الشفاعة الكفارية الفريدة فتح
لنا طريقًا جديدًا للعبور معه وبه في طريقه، أي طريق الصليب، لندخل إلى حضن
أبيه،
إذ يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [إذ لنا رئيس كهنة هكذا فلنتمثل
به
ولنسلك على أثر خطوات
كما يقول القديس أغسطينوس: [إذ هو شفيع لنا يعيننا في التجارب لا
بتقديم
العون فحسب وإنما بكونه صار مثالاً لنا



يقول: "ويقرب بنو هرون
الدم
ويرشون الدم مستديرًا على المذبح الذي لدى باب خيمة الإجتماع" [5]



الدم المقدس هو سر قوة الذبيحة، به نتطهر
من كل خطية (1 يو 1: 7)، وكما يقول القديس بولس: "لأنه إن كان دم ثيران
وتيوس
ورماد عجلة مرشوش على المنجسين يقدس إلى طهارة الجسد، فكم بالحرى يكون دم
المسيح
الذي بروح أزلي قدم نفسه لله بلا عيب يطهر ضمائركم من أعمال ميته لتخدموا
الله
الحيّ... كل شيء تقريبًا يتطهر حسب الناموس بالدم وبدون سفك دم لا تحصل
مغفرة" (عب 9: 14، 22). كما يقول االرسول بطرس: "عالمين أنكم أفتديتم لا
بأشياء تفنى بفضة أو ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء، بل
بدم كريم
من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح" (1 بط 1: 18-19)، وجاء في سفر الرؤيا عن
المفديين أنهم "بيّضوا ثيابهم في دم الخروف" (رؤ 7: 14)، وأنهم غلبوا
إبليس بهذا الدم الثمين (رؤ 12: 11).



خلال هذا الدم الثمين الذي به ننال
الغلبة (رؤ 12: 11) حُسب الصليب مجدًا ونصرة، وكما يقول القديس يوحنا
الذهبي
الفم:
[يظهر أن الصليب مجد وكرامة كما كان السيد يدعوه دائمًا "ليتمجد
إبن الإنسان" (يو 12: 23). إن كان يدعو آلام عبيده مجدًا فكم بالحرى تكون
آلام الرب؟



أما رش الدم على المذبح مستديرًا، فكما
نعرف أن الدائرة تُشير إلى الأبدية حيث ليس لها نقطة بداية ولا نقطة نهاية
، وكأن هذا الدم يعمل فينا
أبديًا، ينطلق بنا إلى السماء عينها ليدخل بنا إلى حضن الآب السماوي فنحيا
فوق
حدود الزمن كمن هم في دائرة الأبدية يمارسون الحياة السماوية عينها.



نقتطف هنا بعض عبارات للآباء في فاعلية
دم الصليب والحياة المساوية:





إذ
بسط يديه على الصليب طرح رئيس سلطان الهواء الذي يعمل في أبناء المعصية (أف
2: 2)،
مهيئًا لنا طريق السموات.






حين
رُفع جسده إلى العلى ظهرت الأمور التي في السماء.


القديس البابا أثناسيوس





إنها
ذبيحة سماوية أكثر منها أرضية‍!

العلامة أوريجانوس
[36]


أليس
المذبح أيضًا سماويًا؟‍ كيف؟ إنه ليس عليه شيء جسداني بل الكل روحي يصير
ذبائح،
فالذبيحة لا تتحول إلى رماد ودخان... بل ما عليه هو بهي وسام... الكنيسة
سماوية،
بل ما هي إلاَّ سماء‍!


إن
كنا سمائيين وصارت لنا ذبيحة كهذه فلنخف. ليتنا لا نبقى بعد على الأرض،
فإنه يمكن
لمن يرغب ألا يبقى بعد على الأرض. فإن حسبانك أنك على الأرض أم لا هو أمر
يمس حال
الإنسان بمحض إختياره. مثال ذلك يُقال عن الله أنه في السماء، لماذا؟ ليس
لأنه
محدود بمكان. حاشا‍‍! ولا بمعنى أنه ترك الأرض محرومة من حضرته، إنما ليعلن
علاقته
الوطيدة بملائكته (السمائيين). فماذا يعني أنني في السماء إن كنت أعاين رب
السماء،
بل وقد صرت أنا نفسي سماءً، إذ يقول "إليه نأتي وعنده نصنع منزلاً" (يو
14: 23). إذن، لتكن نفوسنا سماءً!

القديس يوحنا ذهبي الفم


ج. تقطيع المحرقة وترتيبها: "ويسلخ
المحرقة ويقطعها إلى قطعها، ويجعل بنو هرون الكاهن نارًا على المذبح،
ويرتبون
الحطب على النار، ويرتب بنو هرون الكهنة القطع مع الرأس والشحم فوق الحطب
الذي على
النار التي على المذبح، وأما أحشاؤه وأكارعه فيغسلها بماء، ويوقد الكاهن
الجميع
على مذبح محرقة وقود رائحة سرور للرب" [6-9].



إن كانت ذبيحة المحرقة تكشف عن طاعة
الإبن الكاملة نحو الآب، لذلك فإن سلخها وتقطيعها وغسلها حتى الأعماق في
الأحشاء
يعلن أن المسيح يسوع ربنا قد جاز أمام الآب فوجده بلا عيب حتى أعماقه
الداخلية،
فقد قيل عنه: "على أنه لم يعمل ظلمًا ولم يكن في فمه غش" (إش 53: 9)،
"أي شر عمل هذا؟! إنيّ لم أجد فيه علة للموت" (لو 23: 22)، كما قال هو
بنفسه: "من منكم يبكتني على خطية؟!" (يو 8: 46). لقد قدم الإبن الطاعة
الكاملة بلا عيب، كما بنار حبه الإلهي نحو الآب ونحو البشرية فأشتّم الآب
ذبيحته
رائحة سرور! أما ترتيب الحطب على النار فيرمز لخشبة الصليب التي حملت كلمة
الله
الناري مصلوبًا حسب الجسد! أما ترتيب الرأس مع بقية الأعضاء فيُشير إلى أن
الصليب
وهو صليب السيد المسيح رأس الكنيسة إنما يحمل الكنيسة أيضًا بكونها جسده
المتألم،
تشاركه طاعته للآب وحبه!

يقدم لنا العلامة أوريجانوس
تفسيرًا آخر، فيرى في سلخ المحرقة أي إنتزاع الجلد عن اللحم رمزًا لانتزاع
الحرف
عن تفسير كلمة الله لكي يظهر التفسير الروحي الداخلي العميق، أما تقطيع
الأعضاء
وترتيبها على المذبح فيُشير إلى الإنطلاق من لمس هدب ثوب السيد المسيح (مت
9: 20)
إلى التمتع بغسل قدميه بدموعنا ومسحهما بشعر رأسنا (لو 7: 44)، ثم إلى دهن
قدميه
بالطيب، وأخيرًا الإتكاء على صدره كما فعل القديس يوحنا الحبيب فيستريح
فكرنا
ونتأهل لإدراك أسراره الإلهية ونُحسب أهلاً أن نتقبل أمه أمًا لنا كما تمتع
القديس
يوحنا في لحظات الصلب. بمعنى آخر يرى العلامة أوريجانوس في طقس
ذبيحة
المحرقة النمو المستمر في الحياة الروحية والإنطلاق من شرب اللبن الخاص
بالأطفال
أو بالضعفاء (لمس هدب الثوب) إلى التمتع بالطعام القوي الذي للبالغين
(الإتكاء على
صدره). فمن كلماته في هذا الشأن: [أظن أن الكاهن الذي يخرج اللحم الذي
للعجل
المقدم محرقة بسلخ جلده إنما هو ذاك الذي يرفع الحرف عن كلمة الله (2 كو 3:
4)،
معرّيًا الأعضاء الداخلية أي يصير له الإدراك الروحي والعلم الداخلي الخاص
بالكلمة.
يتحقق هذا على المذبح، في مكان عالٍ ومقدس وليس في مكان سفلي. فالأسرار
الإلهية
غالبًا ما لا يكشف غطاؤها لأناس غير متأهلين يسلكون في السفليات والأرضيات
وينطلقون
من الأرض إلى الأرض، إنما يكشف الغطاء لمن يحسبون كمذبح للرب، الذين يشعلون
النار
الإلهية بلا توقف، ويميتون (شهوات) الجسد بلا إنقطاع. على مثل هؤلاء نضع
عجل
المحرقة ونقطع أعضاءه قطعًا، فنشرح التدبير والتوافق بين الأعضاء كلمس هدب
ثوب
المسيح، وغسل قدميه بالدموع ومسحهما بشعر الرأس، أما ما هو أفضل فهو دهن
قدميه
بالطيب. وأعظم من هذا الإتكاء على صدر المسيح (يو 13: 25، 21: 20). أي تقدم
هذا،
إذ يتمتع كل واحد منا بالفهم الروحي حسب قامته وبما يناسبه، فيتمتع البعض
بالأمور
البدائية وآخرون يتقدمون أكثر في الإيمان بالمسيح، وآخرون يحسبون كاملين في
معرفته
ومحبته... هذا هو تقطيع العجل عضوًا عضوًا


ليتنا إذن خلال محرقة الحب نتقبل المسيح
نفسه فننعم بالكشف عن أسرار كلمته، فإن لم نستطع أن نتكئ على صدره بدالة
لنحمل كل
أسراره، فلندهن قدميه بالطيب ليكون لنا نصيب من بعض أسرار محبته، وإن لم
يكن لدينا
طيب فلنغسلهما بدموعنا ونمسحهما بشعر رأسنا، وإلاَّ فلنتحفز لنلمس ولو هدب
ثوبه
فنبرأ من نزف دم الحرفية والناموسية والشكلية!


د. الغسل بالماء: "وأما أحشاؤه
وأكارعه فيغسلهما بماء" [9].


إن كانت هذه الذبيحة تُشير إلى ذبيحة
السيد المسيح الذي قدم حياته محرقة لحسابنا، فهي أيضًا ذبيحتنا بأتحادنا
فيه، لهذا
يرى العلامة أوريجانوس وكثير من الآباء في غسلها بالماء حتى الأحشاء
الداخلية إشارة إلى عمل المعمودية، إذ بها تغتسل طبيعتنا الداخلية خلال دم
الذبيحة
والماء وتتجدد بصلب الإنسان القديم والتمتع بالإنسان الجديد.


في هذه الذبيحة يلتحم الدم مع الماء،
الصليب مع مياه المعمودية لننال الإنسان الجديد الذي على صورة السيد
المسيح، ولهذا
فاض من جنب السيد دم وماء عند صلبه (يو 19: 34). وكما يقول القديس يوحنا
الذهبي
الفم:
[فاض هذا لا عن محض مصادفة ولا بلا هدف وإنما لأن بهما تقوم
الكنيسة. يعرف
المعمدون ذلك، فبالماء يتحقق التجديد، وبالدم والجسد يقتاتون
كما يقول: [يشير الدم والماء إلى نفس الشيء، لأن المعمودية هي آلامه
وأيضًا يقول: [عندما نغطس برؤوسنا في الماء يُدفن الإنسان القديم كما في
قبر سفلي،
يغطس بكليته تمامًا. وإذ نقوم ثانية يقوم الإنسان الجديد عوضًا عنه. كما
يسهل
علينا أن نغطس برؤوسنا ونقيمها مرة ثانية، هكذا يسهل على الله أن يدفن
الإنسان
القديم ويظهر الجديد. هذا يتحقق ثلاث مرات لنتعلم أن قوة الآب والإبن
والروح القدس
تتحقق في هذا كله

ه. حرقها بالكامل: "ويوقد الكاهن
الجميع على المذبح محرقة وقود رائحة سرور للرب" [9


كما ارتبط الماء بالدم علامة ارتباط
المعمودية بالصليب ارتبط أيضًا الماء بالنار علامة ارتباط المعمودية بالروح
القدس
النار والذي يهبنا التبني لله الآب في استحقاقات الصليب.


هذه النار التي تلتهم الذبيحة هي نار الروح
القدس الذي به نقدم ذبيحة الأفخارستيا، أي ذبيحة السيد المسيح لا ليلتهم
الذبيحة
بل ليحرق كل شر فينا مثبتًا إيانا في المسيح الذبيح. يتحدث القديس
أمبرسيوس

عن هذه النار، قائلاً: [لقد أُخفيت هذه النار في أيام السبي حيث ملكت
الخطية،
وأُظهرت ثانية في أيام الحرية
وكأننا لم ننعم بهذه النار حين كنا تحت السبي لكن إذ حررنا الصليب من سبي
الخطية
وتمتعنا بالحرية الروحية إنطلقت نار الروح القدس فينا من جديد!


يتحدث القديس يوحنا الذهبي الفم
عن فاعلية هذه النار السماوية، قائلاً: [لنبسط


نحو السماء، ولنتمسك بهذه الرغبة ملتحفين بالنار الروحية ومتمنطقين
بلهيبها. ليس
إنسان يحمل لهيبًا ويخاف ممن يلتقي به، سواء كان وحشًا أم إنسانًا أم
فخاخًا بلا
عدد، فإنه إذ يتسلح بالنار (الروحية) لا يقف في طريقه أحد بل يتراجع الكل
قدامه،
لأن اللهيب لا يُحتمل والنار تبدد كل شيء. إذن، لنطلب هذه النار مقدمين
المجد
لربنا يسوع المسيح مع أبيه والروح القدس

سادسًا: فاعلية المحرقة:


في المحرقة نتطلع إلى المصلوب لا كحامل
خطايانا بل بكونه الإبن الذي أطاع الآب حتى الموت، مقدمًا حياته المبذوله
موضع
سرور للآب، لذا نسمع العبارة: "محرقة وقود رائحة
سرور للرب" [9]

سابعًا: التفسير الرمزي:


نختم حديثنا عن ذبيحة المحرقة التي من
البقر باقتطاف بعض العبارات للعلامة أوريجانوس في تفسيره الرمزي
لها، إذ
يقول:
أنت أيضًا لك عجل يجب أن تقدمه. هذا
العجل الجموح هو جسدك، إن أردت أن تقدمه للرب تقدمة فاحفظه زاهدًا ونقيًا،
قده إلى
باب خيمة الإجتماع حيث تستطيع أن تسمع قراءة الكتب المقدسة هناك. لتكن
تقدمتك
ذكرًا... فلا يكون فيها شيء من التدليل أو عدم الحزم. ضع يدك على المحرقة
حتى تكون
رضا للرب، واذبحها قدام الرب، بمعنى أن تضع ضوابط للعفة ولا تترك قمع
الجسد، بل كن
كذاك الذي وضع يده على جسده حين قال: "أقمع جسدي وأستعبده حتى بعدما كرزت
للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضًا" (1 كو 9: 27). إذبحه أمام الرب ولا
تتردد
في إماتة أعضائك (كو 3: 5)... ليكن في داخلك كاهن وأبناؤه، أي الروح الذي
فيك
وحواسه، إذ خلالهم يكون فهم للرب وإدراك للعلم الإلهي. إذن لتقدم جسدك للرب
بالزهد
لكن مع فهم روحي، كقول الرسول: "ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم
العقلية" (رو 12: 1)... إذ يقدم البعض أجسادهم محرقة لكن كما بغير كاهن، أي
بغير ملء المعرفة... هؤلاء يخزون إذ يطلبون المجد البشري (في زهدهم) أو
يتدنسون
بشهوة الطمع أو بإرتكاب خطأ الحسد أو الحقد أو يضطربون بهياج الكراهية أو
قساوة
الغضب. هؤلاء يمارسون زهد الجسد لكنهم يقدمون محرقة بلا كاهن، أي بلا فهم
ولا
إدراك، فيحسبون من الخمس عذارى الجاهلات اللواتي كن بالحقيقة زاهدات في
الجسد
كعذارى لكنهم لا يعرفن كيف يضعن زيتًا في آنيتهن: أي زيت المحبة والسلام مع
بقية
الفضائل. لهذا طُردن من حجال العريس (مت 25)... أما نحن فيليق بنا مع زهد
الجسد أن
نكون أنقياء الروح... فنتأهل للتشبه بالمسيح الذبيح

3. محرقة من الغنم:


إذ لم يكن الإنسان قادرًا على تقديم عجل
صحيح فليقدم من الغنم ضأنًا أو ماعزًا... غير أن طقس المحرقة لا يختلف
كثيرًا عن
الطقس السابق، بل يكاد يكون مطابقًا له يحمل ذات المفاهيم.

4. محرقة من الطير:


من لا يستطيع أن يقدم عجلاً أو ضأنًا أو
ماعزًا فليقدم يمامتين أو فرخي حمام، الأمر الذي يسهل على الفقراء تقدمته،
إذ كان
الغالبية العظمى- حتى الفقراء- يربون طيورًا في بيوتهم.

الله لا تهمه قيمة التقدمة ماديًا لكنه
يطلب القلب، يريدنا ألا نظهر فارغين أمامه. لنقدم له القليل ولو كان فلسين
كالأرملة، إذ هو يطلب ثمر القلب لا العطية. وكما كتب القديس بولس الحامل
لروح
سيده: "ليس إنيّ أطلب العطية بل أطلب الثمر المتكاثر لحسابكم" (في 4: 17).



<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">

مش عارف ارتب كلامى بس اكيد انت فاهمنى


مش عارف فى حاجه قلقانى بس اكيد هاتطمنى


مش عارف اغير نفسى بس اكيد هاتغيرنى


مش عارف ابداء منين بس اكيد هاتعرفنى


عدل سابقا من قبل رامي سمير في الجمعة يونيو 04, 2010 5:01 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://konoz.0wn0.com
ميرو
مساعد مدير
avatar

انثى

الابراج : السرطان الأبراج الصينية : النمر
عدد المساهمات : 1125
نقاط : 4787
تاريخ التسجيل : 17/02/2010
العمر : 31
الموقع : قنا
العمل/الترفيه : مندوبه

المزاج نشكر ربنا

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر اللاويين الاصحاح الاول   الجمعة يونيو 04, 2010 11:47 am

ميرسى رامى على التفسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://konoz.0wn0.com
رامي سمير
مراقب عام المنتدي
avatar

ما هي ديانتك : انا مسيحي

ذكر

الابراج : الحمل الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 1528
نقاط : 5927
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 43
الموقع : القاهره
العمل/الترفيه : في مجال الديكور

المزاج بشكر ربنا جداااااااااااااااااااااااااا

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر اللاويين الاصحاح الاول   الجمعة يونيو 04, 2010 5:05 pm

ميرسي يا مرمر



<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">

مش عارف ارتب كلامى بس اكيد انت فاهمنى


مش عارف فى حاجه قلقانى بس اكيد هاتطمنى


مش عارف اغير نفسى بس اكيد هاتغيرنى


مش عارف ابداء منين بس اكيد هاتعرفنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://konoz.0wn0.com
 
تفسير سفر اللاويين الاصحاح الاول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °◦ ♣..♥ منتدي الكتاب المقدس ♥..♣◦° :: تفسيرات وأسفار الكتاب المقدس-
انتقل الى:  
كنوز السماء
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>
الساعة الان بتوقيت القاهره
Powered by phpbb2 ® Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى كنوز السماء
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
http://konoz.0wn0.com
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
all participants &topics in forum konoz.0wn0.com does not necessarily express the opinion of its administration,but it's just represent the viewpoint of its author

اكتب اميلك ليصلك كل ما هو جديد بالموقع:

بعد ان تقوم بادخال بريدك ستصلك رسالة باسم FeedBurner Email Subscriptions اضغط علي الرابط الموجود بداخلها لتفعيل حسابك

منتدي كنوز السماء

كنوز السماء

منتديات كنوز السماء

↑ Grab this Headline Animator

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A-%D9%83%D9%86%D9%88%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1 Add to My Yahoo! منتدي كنوز السماء Add to Google! منتدي كنوز السماء Add to AOL! منتدي كنوز السماء Add to MSN منتدي كنوز السماء Subscribe in NewsGator Online منتدي كنوز السماء
Add to Netvibes منتدي كنوز السماء Subscribe in Pakeflakes منتدي كنوز السماء Subscribe in Bloglines منتدي كنوز السماء Add to Alesti RSS Reader منتدي كنوز السماء Add to Feedage.com Groups منتدي كنوز السماء Add to Windows Live منتدي كنوز السماء
iPing-it منتدي كنوز السماء Add to Feedage RSS Alerts منتدي كنوز السماء Add To Fwicki منتدي كنوز السماء Add to Spoken to You منتدي كنوز السماء
Add to Alesti RSS Reader Add to Alesti RSS Reader  
Share |
أضف إلى The Free Dictionary Untitled Page
الوقت الذي امضيتة بهذه الصفحة هو:

ثانية

منتديات كنوز السماء

منتدي الكتاب المقدس     دراسات وابحاث مسيحية    منتدي الاسره المسيحية    منتدي الكتب    منتدي الشهداء والقديسين    منتدى الاخباري     امنتدي البيت المسيحي      منتدى الصوتيات والمرئيات    منتدى البرمجيات والتكنولوجيا (تصميم وتطوير المواقع )    المنتدي العام الثقافي    منتدي الترفيهي    منتدي الرياضي    المنتدي التعليمي    منتدي الطبي

المواضيع الأخيرة
» بيان هام لكل الخدام
الأحد أغسطس 19, 2012 4:47 pm من طرف stmaryaiad

» تعزيات فى وسط الهموم
الإثنين يناير 23, 2012 8:07 am من طرف سماح

» هل معجزات المسيح تمت بالصلاة؟! هل كان المسيح يصلي قبل إجراء المعجزة، لكي يُتَمِّم الله المعجزة، فيستجيب لصلاته؟
السبت يناير 21, 2012 3:01 pm من طرف admin

» كورس الأوراكل
الخميس يناير 05, 2012 5:37 pm من طرف stmaryaiad

» كورس التغيير الفعال
الإثنين ديسمبر 12, 2011 2:38 am من طرف mary_jesus

» اول عيد ميلاد لاروع و اجمل منتدى كنوز السماء فى الدنيا كلها
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:33 pm من طرف aghapy jesus

» كتب القمص أنطونيوس كمال حليم (علم نفس)
السبت نوفمبر 19, 2011 3:55 pm من طرف mena92

» سر بسيط قد يكون المفتاح لنجاحك
الخميس نوفمبر 03, 2011 2:16 am من طرف admin

» حظك اليوم مع يسوع فقط وحصري علي كنوز السماء يوميا
الأربعاء نوفمبر 02, 2011 3:03 pm من طرف admin