اهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر في منتدى كنوز السماء
ويكون سبب بركه
ونشر لكلمه السيد المسيح
وتعاليمه لنا يشرفنا انضمامك لاسرة منتدانا

اذا كانت هذه زيارتك الاولى نتمني ان تقضي وقت ممتع معنا في المنتدي

وان لم تكن هذه زيارتك الاولى فوقتا ممتعا برفقتنا


ولا تنسى المنتدى يحتاج الى تفعيل الاشتراك من ايميلك

<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">



 
الرئيسيةالمجلةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخولقناه الطريق فوتو شوب اون لاين keyboard عربياتصل بنا

شاطر | 
 

 قصة حياة الانبا ابرام اسقف الفيوم والجيزه بمناسبة عيده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mary_jesus
مساعد مدير
avatar

ما هي ديانتك : انا مسيحي

انثى

الابراج : العقرب الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 1817
نقاط : 6714
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
العمر : 23
الموقع : قلب بابا يسوع
العمل/الترفيه : لتكن مشيئتك يارب

المزاج معرفش بقي

مُساهمةموضوع: قصة حياة الانبا ابرام اسقف الفيوم والجيزه بمناسبة عيده   الخميس يونيو 09, 2011 8:28 am



الأنبا‏ ‏إبرآم‏ ‏أسقف‏ ‏الفيوم‏ ‏والجيزة بقلم‏ المتنيح الأنبا غريغوريوس أسقف عام الدراسات العليا الاهوتية والبحث العلمى





لم‏ ‏تكن‏ ‏الخسارة‏ ‏بانتقاله‏ ‏خسارة‏ ‏الفيوم‏ ‏والجيزة‏
‏وحدهما‏, ‏ولكنهما‏ ‏كانت‏ ‏خسارة‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏ ‏كلها‏,
‏وخسارة‏ ‏مصر‏ ‏بأسرها‏, ‏وخسارة‏ ‏العالم‏ ‏كله‏, ‏لأن‏ ‏سمعة‏ ‏القديس‏
‏الأنبا‏ ‏إبرآم‏ ‏وصيت‏ ‏قداسته‏ ‏وصل‏ ‏عبر‏ ‏الأماكن‏ ‏والأمصار‏
‏والبلاد‏ ‏شرقا‏ ‏وغربا‏, ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏الأجانب‏ ‏يقول‏ ‏إنه‏
‏جاء‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏خصيصا‏ ‏لينال‏ ‏بركة‏ ‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏القديس‏, ‏لأن‏
‏سيدة‏ ‏قابلته‏ ‏في‏ ‏فرنسا‏ ‏وقالت‏ ‏له‏: ‏هل‏ ‏تعلم‏ ‏أنه‏ ‏يعيش‏
‏الآن‏ ‏في‏ ‏صعيد‏ ‏مصر‏ ‏رجل‏ ‏قديس‏ ‏من‏ ‏طراز‏ ‏رسل‏ ‏المسيح‏, ‏وفي‏
‏طقس‏ ‏الروحانيين‏ ‏الأوائل؟

يقول‏: ‏لقد‏ ‏اشتاقت‏ ‏نفسي‏ ‏أن‏ ‏آتي‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏
‏لأنال‏ ‏هذا‏ ‏الشرف‏ ‏وهذه‏ ‏البركة‏. ‏وفعلا‏ ‏جاء‏( ‏ليدر‏S.H. LEEDER)
‏إلي‏ ‏مصر‏, ‏وإلي‏ ‏الفيوم‏, ‏وكتب‏ ‏كتابا‏ ‏بعنوان‏(‏أبناء‏
‏الفراعنة‏ ‏المحدثون‏)MODERN SONS OF THE PHARAOHS ‏وخصص‏ ‏في‏ ‏هذا‏
‏الكتاب‏ ‏فصلا‏ ‏كبيرا‏ ‏بأكمله‏ ‏للحديث‏ ‏عن‏ ‏الأنبا‏ ‏إبرآم‏.‏

وقال‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الكتاب‏: ‏لو‏ ‏علم‏ ‏أهل‏ ‏الفيوم‏
‏مقدار‏ ‏الخدمة‏ ‏التي‏ ‏أسداها‏ ‏الأنبا‏ ‏إبرآم‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الشعب‏,
‏والشرف‏ ‏الذي‏ ‏أضفاه‏ ‏علي‏ ‏مدينتهم‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏, ‏حتي‏ ‏صارت‏
‏الفيوم‏ ‏أشهر‏ ‏من‏ ‏القاهرة‏, ‏فارتبط‏ ‏اسمه‏ ‏باسمها‏...‏لو‏ ‏علم‏
‏شعب‏ ‏الفيوم‏ ‏أي‏ ‏شرف‏ ‏وكرامة‏ ‏أعطي‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏لمدينتهم‏,
‏لأيقنوا‏ ‏أنهم‏ ‏سيظلون‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏مدينين‏ ‏لهذا‏ ‏الرجل‏.‏

من‏ ‏كان‏ ‏يدري‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏الذي‏ ‏عاش‏ ‏هذه‏
‏الحقبة‏ ‏المباركة‏, ‏والذي‏ ‏امتدت‏ ‏حياته‏ ‏نحو‏ 85 ‏عاما‏, ‏أي‏ ‏من‏
‏سنة‏ 1829‏م‏ ‏حتي‏ ‏سنة‏ 1914, ‏أنه‏ ‏هو‏ ‏ذلك‏ ‏الطفل‏ ‏الصغير‏
‏البرئ‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏بجري‏ ‏في‏ ‏شوارع‏ ‏وطرقات‏ ‏بلدة‏ ‏صغيرة‏
‏تسمي‏(‏دلجا‏) ‏في‏ ‏صعيد‏ ‏مصر‏, ‏وقد‏ ‏ولد‏ ‏من‏ ‏رجل‏ ‏صالح‏ ‏وامرأة‏
‏قديسة‏, ‏أنه‏ ‏سيصبح‏ ‏يوما‏ ‏من‏ ‏أطهر‏ ‏الرجال‏ ‏الذين‏ ‏عرفتهم‏
‏بلادنا‏ ‏وغير‏ ‏بلادنا‏, ‏وأنه‏ ‏ببركته‏ ‏ومواهبه‏ ‏انتفع‏ ‏ولايزال‏
‏ينتفع‏ ‏الألوف‏ ‏والملايين‏ ‏من‏ ‏خلق‏ ‏الله‏, ‏روحيا‏ ‏ونفسيا‏
‏وجسديا‏....‏

من‏ ‏كان‏ ‏يتنبأ‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الطفل‏ ‏الصغير‏ ‏سيصبح‏
‏قديسا‏ ‏عظيما‏, ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏أهدته‏ ‏السماء‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏, ‏ومن‏
‏أغلي‏ ‏ماصدرته‏ ‏الأرض‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏ليكون‏ ‏شفيعا‏ ‏ووسيطا‏ ‏يضرع‏
‏إلي‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏خير‏ ‏وسلامة‏ ‏الشعب‏ ‏كله‏, ‏وأنه‏ ‏تمت‏
‏ولاتزال‏ ‏تتم‏ ‏عن‏ ‏طريقه‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏المعجزات؟

تربي‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏يتربي‏ ‏في‏ ‏ذلك‏
‏الزمن‏, ‏الأطفال‏ ‏الصغار‏, ‏وتعلم‏ ‏القراءة‏ ‏والكتابة‏
‏والحساب‏,‏وحفظ‏ ‏المزامير‏ ‏والأناجيل‏. ‏ولما‏ ‏تقدم‏ ‏في‏ ‏القامة‏,
‏حفظ‏ ‏التسبحة‏. ‏ثم‏ ‏أصبح‏ ‏قارئا‏ ‏في‏ ‏كتب‏ ‏الكنيسة‏ ‏ومتفقها‏
‏فيها‏.‏

لقد‏ ‏نال‏ ‏سر‏ ‏العماد‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏المعروفة‏
‏في‏(‏دلجا‏) ‏بكنيسة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏والتي‏ ‏ينزل‏ ‏إليها‏ ‏الإنسان‏
‏بعدد‏ ‏من‏ ‏الدرجات‏ ‏تحت‏ ‏مستوي‏ ‏الأرض‏, ‏كما‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏في‏
‏الكنائس‏ ‏القديمة‏ ‏الأثرية‏. ‏وفي‏ ‏تلك‏ ‏الكنيسة‏ ‏الهادئة‏ ‏الصغيرة‏
‏تربي‏ ‏قديسنا‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏المعلم‏ ‏روفائيل‏, ‏وكان‏ ‏معلمه‏ ‏الأول‏
‏الذي‏ ‏تتلمذ‏ ‏عليه‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏بلغ‏ ‏الخامسة‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏عمره‏.‏

فلما‏ ‏جاء‏ ‏لزيارتهم‏ ‏مطران‏ ‏الإيبارشية‏ ‏قدموه‏
‏إليه‏ ‏كواحد‏ ‏من‏ ‏صغار‏ ‏الشباب‏ ‏المتفتح‏ ‏للحياة‏ ‏الروحية‏,
‏والذي‏ ‏تنبئ‏ ‏ملامحه‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏يصير‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏مستقبل‏
‏روحي‏. ‏زكوه‏ ‏للمطران‏ ‏ليرسمه‏ ‏شماسا‏ ‏قارئا‏ ‏للفصول‏ ‏المقدسة‏.
‏فأدرك‏ ‏الشاب‏ ‏الصغير‏ ‏أنه‏ ‏بهذه‏ ‏السيامة‏ ‏قد‏ ‏نال‏ ‏نعمة‏
‏ترشحه‏ ‏لأن‏ ‏يفهم‏ ‏واجبات‏ ‏هذه‏ ‏الرتبة‏ ‏الكنسية‏, ‏وأن‏ ‏عليه‏
‏أن‏ ‏يحيا‏ ‏وأن‏ ‏يسلك‏ ‏علي‏ ‏مقتضي‏ ‏ما‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏عليه‏
‏الشماس‏, ‏في‏ ‏هدوء‏ ‏وورع‏, ‏في‏ ‏عبادة‏ ‏ومعرفة‏ ‏وفهم‏ ‏روحي‏, ‏في‏
‏خضوع‏ ‏وتعاون‏ ‏مع‏ ‏الكاهن‏, ‏وفي‏ ‏سيرة‏ ‏عطرة‏ ‏طاهرة‏ ‏تكون‏ ‏مثلا‏
‏ونموذجا‏ ‏للشباب‏ ‏الطامحين‏ ‏إلي‏ ‏مراقي‏ ‏الفضيل‏ ‏ومدارج‏
‏الكمال‏.‏

وتحول‏ ‏بيته‏ ‏إلي‏ ‏معبد‏ ‏صغير‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏السن‏
‏المبكرة‏, ‏فأخذ‏ ‏يعكف‏ ‏علي‏ ‏قراءة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏نهم‏,
‏وعلي‏ ‏كتب‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏وفي‏ ‏تقوي‏, ‏يتأمل‏ ‏الكلمات‏
‏بإمعان‏ ‏ليغتذي‏ ‏بها‏ ‏ويرتوي‏ ‏منها‏, ‏ويدخل‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏
‏الروحية‏ ‏بأكثر‏ ‏مما‏ ‏يحتمله‏ ‏سنه‏ ‏الصغير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏بلغ‏
‏التاسعة‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏عمره‏. ‏وسنحت‏ ‏له‏ ‏الفرصة‏ ‏فرأي‏ ‏أحد‏
‏الرهبان‏ ‏من‏ ‏دير‏ ‏العذراء‏ ‏بالمحرق‏, ‏فتعلق‏ ‏به‏ ‏وأحبه‏, ‏وانخرط‏
‏في‏ ‏سلك‏ ‏الرهبنة‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏رئاسة‏ ‏المتنيح‏ ‏القمص‏ ‏عبد‏
‏الملاك‏ ‏الهوري‏. ‏وأخذ‏ ‏بمعونة‏ ‏مرشده‏ ‏الروحي‏ ‏يتدرج‏ ‏في‏ ‏مسالك‏
‏الفضيلة‏, ‏وازداد‏ ‏عكوفه‏ ‏علي‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏وعلي‏ ‏المزامير‏
‏والصلوات‏. ‏ولمس‏ ‏الرهبان‏ ‏طاعته‏ ‏لرئيس‏ ‏الدير‏, ‏وللشيوخ‏,
‏وتحققوا‏ ‏من‏ ‏تواضعه‏, ‏فأحبوه‏ ‏جدا‏, ‏ثم‏ ‏تبينوا‏ ‏خدماته‏
‏للفقراء‏ ‏والغرباء‏ ‏الذين‏ ‏يترددون‏ ‏علي‏ ‏الدير‏ ‏فضلا‏ ‏عن‏
‏خدماته‏ ‏لشيوخ‏ ‏الدير‏ ‏بكل‏ ‏اتضاع‏ ‏وبكل‏ ‏محبة‏ ‏فازدادوا‏ ‏حبا‏
‏له‏.‏

وسمع‏ ‏به‏ ‏أسقف‏ ‏المنيا‏, ‏الأنبا‏ ‏يعقوب‏(‏ياكوبوس‏)
‏فطلبه‏ ‏ليكون‏ ‏وكيلا‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏المطرانية‏. ‏ومع‏ ‏أن‏ ‏قديسنا‏ ‏لم‏
‏يكن‏ ‏يرغب‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يترك‏ ‏الدير‏ ‏لينتقل‏ ‏إلي‏ ‏المنيا‏, ‏لكنه‏
‏من‏ ‏أجل‏ ‏الطاعة‏ ‏والأدب‏ ‏الرهباني‏, ‏استجاب‏ ‏الراهب‏ ‏بولس‏
‏غبريال‏ ‏الدلجاوي‏ ‏لدعوة‏ ‏أسقف‏ ‏المنيا‏, ‏وقضي‏ ‏هناك‏ ‏معه‏ ‏أربع‏
‏سنوات‏ ‏كان‏ ‏فيها‏ ‏موضع‏ ‏حب‏ ‏الجميع‏ ‏وتقديرهم‏. ‏أحبه‏ ‏الأسقف‏
‏كثيرا‏ ‏لتقواه‏ ‏وأدبه‏ ‏وطاعته‏, ‏وأحبه‏ ‏الشعب‏ ‏جدا‏ ‏ولاسيما‏
‏الفقراء‏ ‏والغرباء‏ ‏الذين‏ ‏لمسوا‏ ‏أبوته‏ ‏واهتمامه‏ ‏بكل‏ ‏أحد‏.
‏ولقد‏ ‏ازداد‏ ‏إقبال‏ ‏الفقراء‏ ‏والغرباء‏ ‏من‏ ‏مسيحيين‏ ‏ومسلمين‏
‏علي‏ ‏المطرانية‏. ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏حبه‏ ‏للعزلة‏ ‏والانفراد‏ ‏شديدا‏.
‏وأخيرا‏ ‏استأذن‏ ‏أسقف‏ ‏المنيا‏ ‏في‏ ‏العودة‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏
‏لاشتياقه‏ ‏لحياة‏ ‏العزلة‏ ‏والسكون‏. ‏فقبل‏ ‏الاسقف‏ ‏طلبه‏ ‏علي‏
‏مضض‏, ‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏رسمه‏ ‏قسيسا‏, ‏فرجع‏ ‏القس‏ ‏بولس‏ ‏غبريال‏
‏الدلجاوي‏ ‏المحرقي‏ ‏إلي‏ ‏صومعته‏ ‏ليعيش‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏كواحد‏ ‏من‏
‏بين‏ ‏رهبانه‏, ‏يخضع‏ ‏لناموس‏ ‏الدير‏,‏ويخدم‏ ‏الشيوخ‏ ‏دون‏ ‏أن‏
‏يتدخل‏ ‏فيما‏ ‏لا‏ ‏يعنيه‏. ‏وعكف‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏فترة‏ ‏طويلة‏ ‏إلي‏
‏أن‏ ‏ترك‏ ‏القمص‏ ‏عبد‏ ‏الملاك‏ ‏الهوري‏ ‏رئاستة‏ ‏الدير‏, ‏فاتجهت‏
‏أنظار‏ ‏الرهبان‏ ‏بالإجماع‏ ‏إلي‏ ‏اختيار‏ ‏القس‏ ‏بولس‏ ‏الدلجاوي‏
‏ليكون‏ ‏رئيسا‏ ‏للدير‏.‏

امتدت‏ ‏رئاسة‏ ‏للدير‏ ‏إلي‏ ‏خمس‏ ‏سنوات‏, ‏كانت‏ ‏علي‏
‏قصرها‏ ‏فترة‏ ‏خصبة‏, ‏اهتم‏ ‏فيها‏ ‏بالرهبان‏ ‏جميعا‏. ‏وكانت‏
‏سياسته‏ ‏سياسة‏ ‏الرئيس‏ ‏الروحاني‏ ‏الذي‏ ‏يهتم‏ ‏أولا‏ ‏وقبل‏ ‏كل‏
‏شئ‏ ‏بتوجيه‏ ‏الرهبان‏ ‏وإرشادهم‏ ‏وتعليمهم‏, ‏وبكل‏ ‏ما‏ ‏فيه‏
‏صوالحهم‏.‏ولم‏ ‏تكن‏ ‏مهام‏ ‏الرئاسة‏ ‏عائقا‏ ‏له‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏يهتم‏
‏بعبادته‏ ‏والعكوف‏ ‏علي‏ ‏الصلاة‏ ‏والقراءة‏ ‏والدرس‏.‏

وانجذب‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏رئاسة‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏
‏غبريال‏ ‏الدلجاوي‏ ‏المحرقي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أربعين‏ ‏إنسانا‏ ‏اشتهوا‏
‏أن‏ ‏يدخلوا‏ ‏الدير‏ ‏ليتتلمذوا‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏, ‏ويأخذوا‏
‏شيئا‏ ‏فشيئا‏ ‏من‏ ‏روحانيته‏ ‏وتقواه‏. ‏ويشهد‏ ‏التاريخ‏ ‏لهؤلاء‏
‏الأربعين‏ ‏أنهم‏ ‏كانوا‏ ‏رهبانا‏ ‏أتقياء‏ ‏وظلوا‏ ‏للرهبنة‏ ‏مخلصين‏
‏قديسين‏. ‏وقد‏ ‏اختير‏ ‏عدد‏ ‏منهم‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏ليكونوا‏ ‏أساقفة‏
‏في‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الحبشة‏.‏

وقد‏ ‏تغاير‏ ‏الرهبان‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الفترة‏, ‏في‏ ‏الحياة‏
‏الروحية‏, ‏وتنافسوا‏ ‏فيها‏, ‏وصارت‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏المحرق‏ ‏حركة‏
‏انتعاش‏ ‏روحية‏ ‏فارتفع‏ ‏الدير‏ ‏روحيا‏ ‏وتقويا‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏سام‏
‏ورفيع‏.‏

واهتم‏ ‏القمص‏ ‏بولس‏ ‏غبريال‏ ‏الدلجاوي‏ ‏رئيس‏ ‏الدير‏
‏بالفقراء‏ ‏والغرباء‏ ‏من‏ ‏المسيحيين‏ ‏والمسلمين‏ ‏ممن‏ ‏كانوا‏
‏يختلفون‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏.‏

وكان‏ ‏القمص‏ ‏بولس‏ ‏الدلجاوي‏ ‏خادما‏ ‏للكل‏, ‏وجعل‏
‏رهبان‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏هؤلاء‏ ‏الفقراء‏ ‏والغرباء‏, ‏وقد‏ ‏أنفق‏
‏عليهم‏ ‏الشئ‏ ‏الكثير‏ ‏بغير‏ ‏حساب‏, ‏مما‏ ‏سبب‏ ‏له‏ ‏متاعب‏ ‏كثيرة‏,
‏وبسببها‏ ‏عزل‏ ‏من‏ ‏رئاسة‏ ‏الدير‏ ‏بحجة‏ ‏أنه‏ ‏أسرف‏ ‏في‏ ‏العطاء‏
‏للفقراء‏ ‏والمساكين‏ ‏مما‏ ‏أتلف‏ ‏مال‏ ‏الدير‏. ‏وقيل‏ ‏إنه‏ ‏بسبب‏
‏ذلك‏ ‏صار‏ ‏الدير‏ ‏عاجزا‏ ‏عن‏ ‏سداد‏ ‏التزاماته‏ ‏وديونه‏ ‏وثارت‏
‏علي‏ ‏قديسنا‏ ‏الاتهامات‏. ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏ينكر‏ ‏عليه‏ ‏أحد‏ ‏أنه‏
‏هو‏ ‏ذاته‏ ‏كان‏ ‏ناسكا‏ ‏زاهدا‏ ‏وعابدا‏ ‏متقشفا‏, ‏لم‏ ‏ينفق‏ ‏علي‏
‏نفسه‏ ‏شيئا‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏يقنع‏ ‏بالقليل‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏طعامه‏ ‏وشرابه‏
‏ولباسه‏. ‏ولكنه‏ ‏أنفق‏ ‏من‏ ‏مال‏ ‏الدير‏, ‏الكثير‏ ‏علي‏ ‏الفقراء‏
‏والمعوزين‏ ‏والمحتاجين‏ ‏والغرباء‏ ‏فاتهموه‏ ‏بالإسراف‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏
‏البله‏, ‏ووصل‏ ‏هذا‏ ‏إلي‏ ‏مسامع‏ ‏البطريركية‏, ‏فرأت‏ ‏البطريركية‏
‏وجوب‏ ‏عزله‏ ‏من‏ ‏الرئاسة‏.‏

ولما‏ ‏تبين‏ ‏أن‏ ‏بقاءه‏ ‏بالدير‏ ‏يثير‏ ‏شيئا‏ ‏من‏
‏الهياج‏ ‏والثورة‏ ‏من‏ ‏جانب‏ ‏الفقراء‏ ‏والغرباء‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏
‏يترددون‏ ‏علي‏ ‏الدير‏, ‏طلب‏ ‏إليه‏ ‏الأنبا‏ ‏مرقس‏ ‏قائم‏ ‏البطريرك‏
‏آنذاك‏ ‏أن‏ ‏يغادر‏ ‏دير‏ ‏المحرق‏. ‏فخرج‏ ‏القمص‏ ‏بولس‏ ‏غبريال‏
‏الدلجاوي‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏خضوعا‏ ‏للأمر‏, ‏وصحبه‏ ‏في‏ ‏خروجه‏ ‏بعض‏
‏الرهبان‏ ‏ممن‏ ‏أصروا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يتبعوه‏ ‏إلي‏ ‏حيث‏ ‏يذهب‏, ‏وكان‏
‏من‏ ‏بينهم‏ ‏الراهب‏ ‏القديس‏ ‏ميخائيل‏ ‏البحيري‏, ‏وقد‏ ‏صار‏ ‏خليفته‏
‏في‏ ‏الروحانية‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏المحرق‏, ‏وقد‏ ‏تنيح‏ ‏في‏ ‏سنة‏1922 ‏بعد‏
‏أن‏ ‏بلغ‏ ‏درجة‏ ‏عالية‏ ‏من‏ ‏مراتب‏ ‏الرهبنة‏ ‏والسياحة‏
‏الروحانية‏. ‏ولما‏ ‏أراد‏ ‏القمص‏ ‏ميخائيل‏ ‏البحيري‏ ‏أن‏ ‏يخرج‏ ‏من‏
‏دير‏ ‏المحرق‏ ‏مع‏ ‏معلمه‏ ‏الروحاني‏ ‏القمص‏ ‏بولس‏ ‏غبريال‏
‏الدلجاوي‏( ‏الذي‏ ‏سمي‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏إبرآم‏) ‏نظر‏
‏إليه‏ ‏معلمه‏ ‏وتطلع‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏روحاني‏ ‏وقال‏ ‏له‏(‏لاتخرج‏
‏معي‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏أنت‏ ‏خليك‏(=‏فلتبق‏) ‏هنا‏ ‏بركة‏ ‏للدير‏). ‏وفعلا‏
‏لم‏ ‏يغادر‏ ‏القمص‏ ‏ميخائيل‏ ‏البحيري‏ ‏دير‏ ‏المحرق‏ ‏كل‏ ‏أيام‏
‏حياته‏ ‏إلي‏ ‏يوم‏ ‏نياحته‏, ‏خضوعا‏ ‏لأمر‏ ‏معلمه‏.‏

وأما‏ ‏الرهبان‏ ‏الأربعة‏ ‏الآخرون‏ ‏فقد‏ ‏صحبوا‏
‏معلمهم‏ ‏القمص‏ ‏بولس‏ ‏الدلجاوي‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏, ‏ومنها‏ ‏إلي‏ ‏دير‏
‏البرموس‏, ‏فرحب‏ ‏بهم‏ ‏القمص‏ ‏يوحنا‏ ‏الناسخ‏ ‏الذي‏ ‏صار‏ ‏فيما‏
‏بعد‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏البطريرك‏ 112 ‏من‏ ‏بطاركة‏ ‏الكرسي‏
‏المرقسي‏. ‏وأقاموا‏ ‏هناك‏ ‏عددا‏ ‏من‏ ‏السنين‏ ‏عاكفين‏ ‏علي‏
‏العبادة‏ ‏الحارة‏. ‏وحدث‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أرسل‏ ‏إمبراطور‏ ‏الحبشة‏
‏يوحنا‏ ‏كاسا‏ ‏إلي‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏يطلب‏ ‏إليه‏ ‏رسامة‏
‏مطران‏ ‏وثلاثة‏ ‏أساقفة‏. ‏فوقع‏ ‏الاختيار‏ ‏علي‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأربعة‏
‏الرهبان‏ ‏الذين‏ ‏خرجوا‏ ‏من‏ ‏دير‏ ‏المحرق‏ ‏مع‏ ‏القمص‏ ‏بولس‏
‏الدلجاوي‏, ‏فرسم‏ ‏أحدهم‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏متاؤس‏ ‏مطرانا‏ ‏لأديس‏
‏أبابا‏ ‏وكل‏ ‏أثيوبيا‏, ‏ورسم‏ ‏الثلاثة‏ ‏الآخرين‏ ‏أساقفة‏
‏لإيبارشيات‏ ‏أثيوبيا‏ ‏الأخري‏. ‏وبعد‏ ‏قليل‏ ‏تنيح‏ ‏أسقف‏ ‏الفيوم‏
‏والجيزة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يسافر‏ ‏المطران‏ ‏والأساقفة‏ ‏الثلاثة‏ ‏إلي‏
‏أثيوبيا‏- ‏فطلبوا‏ ‏من‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏أن‏ ‏يرسم‏ ‏معلمهم‏
‏القمص‏ ‏بولس‏ ‏الدلجاوي‏ ‏أسقفا‏ ‏للفيوم‏ ‏والجيزة‏- ‏وتم‏ ‏ذلك‏ ‏في‏
‏عام‏1881‏م‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏إبرآم‏ ‏فكان‏ ‏سنه‏ ‏يوم‏ ‏رسامته‏
‏أسقفا‏52 ‏عاما‏.‏

ولعل‏ ‏من‏ ‏أبرز‏ ‏فضائل‏ ‏الأنبا‏ ‏إبرآم‏ ‏أنه‏ ‏كان‏
‏عابدا‏ ‏من‏ ‏أعلي‏ ‏طراز‏ ‏عرفته‏ ‏الإنسانية‏ ‏فقد‏ ‏سما‏ ‏إلي‏
‏السياحة‏ ‏الروحية‏, ‏وارتقي‏ ‏إلي‏ ‏التأمل‏ ‏العقلي‏, ‏والشخوص‏ ‏في‏
‏الله‏ ‏والانحصار‏ ‏في‏ ‏الروح‏, ‏فصار‏ ‏عقله‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏وهو‏ ‏علي‏
‏الأرض‏, ‏ولايصل‏ ‏الراهب‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏المرتبة‏ ‏إلا‏ ‏بعد‏ ‏مجاهدات‏
‏طويلة‏ ‏ورياضات‏ ‏روحية‏ ‏عالية‏ ‏وتدريبات‏, ‏ينسحب‏ ‏فيها‏ ‏عقله‏ ‏من‏
‏الأرض‏, ‏ويختطف‏ ‏في‏ ‏السماء‏, ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏وصفه‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏في‏
‏رسائله‏ ‏بالغيبة‏ ‏عن‏ ‏الحواس‏( ‏أعمال‏ ‏الرسل‏22:17) ‏فيحدث‏ ‏له‏
‏اختطاف‏ ‏روحي‏, ‏فلا‏ ‏يدري‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏الجسد‏ ‏أم‏ ‏خارج‏
‏الجسد‏(2.‏كورنثوس‏12:2, 3).‏




<META http-equiv="refresh" content="5;URL=http://www.konozalsamaa.com/vb/">
طوباكى ايتها التوبة️ لانك تجعلين الخ️طاه بتوليين مااتعس الانسان الذى تكون سمعته افضل من اعماله الموت فى الجهاد Ø®️ير من الحياه فى السقوط اخ️تبر نفسك فى كل يوم وتامل فى اى المحاربات انتصرت اعظمك يارب لانك احتضنتنى ولم تشمت بى اعدائى صرخ️ت اليك يارب فشفيتنى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
شاركو معانا في منتدانا الجديد منتدي كنوز السماء [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aghapy jesus
عضو جديد


ما هي ديانتك : انا مسيحي

انثى

الابراج : الجدي الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 39
نقاط : 2706
تاريخ التسجيل : 01/04/2011
العمر : 26
العمل/الترفيه : الكمبيوتر


مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة الانبا ابرام اسقف الفيوم والجيزه بمناسبة عيده   السبت يونيو 11, 2011 11:14 am

أنظروا الي نهايه سيرتهم فتمثلوا بايمانهم"ربنا يباركك يا قمـــــر"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة حياة الانبا ابرام اسقف الفيوم والجيزه بمناسبة عيده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ¨°º¤ø„¸ منتدي الشهداء والقديسين ¸„ø¤º°¨ :: سير الشهداء الأبرار والقديسين الأطهار-
انتقل الى:  
كنوز السماء
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>
الساعة الان بتوقيت القاهره
Powered by phpbb2 ® Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى كنوز السماء
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
http://konoz.0wn0.com
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
all participants &topics in forum konoz.0wn0.com does not necessarily express the opinion of its administration,but it's just represent the viewpoint of its author

اكتب اميلك ليصلك كل ما هو جديد بالموقع:

بعد ان تقوم بادخال بريدك ستصلك رسالة باسم FeedBurner Email Subscriptions اضغط علي الرابط الموجود بداخلها لتفعيل حسابك

منتدي كنوز السماء

كنوز السماء

منتديات كنوز السماء

↑ Grab this Headline Animator

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A-%D9%83%D9%86%D9%88%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1 Add to My Yahoo! منتدي كنوز السماء Add to Google! منتدي كنوز السماء Add to AOL! منتدي كنوز السماء Add to MSN منتدي كنوز السماء Subscribe in NewsGator Online منتدي كنوز السماء
Add to Netvibes منتدي كنوز السماء Subscribe in Pakeflakes منتدي كنوز السماء Subscribe in Bloglines منتدي كنوز السماء Add to Alesti RSS Reader منتدي كنوز السماء Add to Feedage.com Groups منتدي كنوز السماء Add to Windows Live منتدي كنوز السماء
iPing-it منتدي كنوز السماء Add to Feedage RSS Alerts منتدي كنوز السماء Add To Fwicki منتدي كنوز السماء Add to Spoken to You منتدي كنوز السماء
Add to Alesti RSS Reader Add to Alesti RSS Reader  
Share |
أضف إلى The Free Dictionary Untitled Page
الوقت الذي امضيتة بهذه الصفحة هو:

ثانية

منتديات كنوز السماء

منتدي الكتاب المقدس     دراسات وابحاث مسيحية    منتدي الاسره المسيحية    منتدي الكتب    منتدي الشهداء والقديسين    منتدى الاخباري     امنتدي البيت المسيحي      منتدى الصوتيات والمرئيات    منتدى البرمجيات والتكنولوجيا (تصميم وتطوير المواقع )    المنتدي العام الثقافي    منتدي الترفيهي    منتدي الرياضي    المنتدي التعليمي    منتدي الطبي

المواضيع الأخيرة
» بيان هام لكل الخدام
الأحد أغسطس 19, 2012 4:47 pm من طرف stmaryaiad

» تعزيات فى وسط الهموم
الإثنين يناير 23, 2012 8:07 am من طرف سماح

» هل معجزات المسيح تمت بالصلاة؟! هل كان المسيح يصلي قبل إجراء المعجزة، لكي يُتَمِّم الله المعجزة، فيستجيب لصلاته؟
السبت يناير 21, 2012 3:01 pm من طرف admin

» كورس الأوراكل
الخميس يناير 05, 2012 5:37 pm من طرف stmaryaiad

» كورس التغيير الفعال
الإثنين ديسمبر 12, 2011 2:38 am من طرف mary_jesus

» اول عيد ميلاد لاروع و اجمل منتدى كنوز السماء فى الدنيا كلها
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:33 pm من طرف aghapy jesus

» كتب القمص أنطونيوس كمال حليم (علم نفس)
السبت نوفمبر 19, 2011 3:55 pm من طرف mena92

» سر بسيط قد يكون المفتاح لنجاحك
الخميس نوفمبر 03, 2011 2:16 am من طرف admin

» حظك اليوم مع يسوع فقط وحصري علي كنوز السماء يوميا
الأربعاء نوفمبر 02, 2011 3:03 pm من طرف admin